مـنـتـديــــــــــات الـمهنـــدسيــــــن الـــتـقـنـيـــيـن
منتديات المهندسين التقنيين

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
ويسعدنا أنضمامك لنا



دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

Google 1+
زوار المنتدى

.: أنــت زائــرنــــا رقـــــم :.

الســــــــــــــــاعة
تاريخ وساعة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 30 بتاريخ السبت يونيو 15, 2013 2:04 am
المواضيع الأخيرة
» المنتدى بحاجة الى مشرفين أنضم الى طاقم الأشراف
الإثنين سبتمبر 22, 2014 6:54 pm من طرف اسماعيل حامد

» وقفـة مهمــة لحـفـظ الحـديـث والسـنــة
الإثنين مارس 17, 2014 5:05 pm من طرف mohab_sal

» CNC & CAM Programming
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 7:35 am من طرف training_2012

» تحبات عطرات
الخميس أكتوبر 24, 2013 7:37 pm من طرف عثمان جكنون

» الموصلات الكهربائية
الإثنين مايو 27, 2013 4:19 pm من طرف ABDULKARIM

» Introduction about diploma cad cam
الخميس مايو 02, 2013 11:27 am من طرف training_2012

» بحث عن السدود
الأربعاء مايو 01, 2013 4:37 am من طرف نبض الحياة

» اول قناة تعليمية عن برمجة ماكينات cnc
الإثنين أبريل 01, 2013 12:23 pm من طرف training_2012

» رنامج عمل نظام متكامل لمركز خدمة و صيانة السيارات
الإثنين ديسمبر 31, 2012 12:38 am من طرف نبض الحياة

سحابة الكلمات الدلالية

الخرسانة  

الساعة الأن بتوقيت (السودان)
جميع الحقوق محفوظة لـمـنـتـديــــــــــات الـمهنـــدسيــــــن الـــتـقـنـيـــيـن
 Powered by Ahmedbabiker ®http://diploma.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2012 - 2013

رحلة في الأدب السوداني

اذهب الى الأسفل

جديد رحلة في الأدب السوداني

مُساهمة  نبض الحياة في الإثنين سبتمبر 13, 2010 4:38 am

تظاهرة ثقافية جميلة عاشتها مدينة برلين في هذا الشهر حيث قدم بيت الشام للثقافة والحوار ندوة ثقافية كانت عبارة عن قراءة معمقة في كتاب الكاتب الفلسطيني محمد شاويش ـ نحو ثقافة تأصيلية ـ ( البيان التأصيلي ) الصادر عن دار نينوى للدارسات والنشر في سوريا عام / 2007 / قدمها الدكتور حامد فضل الله تعرض فيها لكثير من المحاور والأسئلة المعمقة التي مهدت لحوار غني وهادف ساد الندوة ، خاصة أن الحضور كان عربيا شمل كثير ا من الأقطار العربية على رأسهم الأشقاء السودانيون ، الذي تقدمهم ألأعلامي البارز الأستاذ حسن عبد الوهاب ، الذي شغل مناصب إعلامية كثيرة وكبيرة ، وقد عبر الأخوة السودانيون عن كرمهم و باسم جمعيتهم ’’ الجمعية السودانية الألمانية للثقافة والتنمية والديمقراطية ،، حيث نظموا محاضرة تسرد نماذج من الأدب السوداني في مقر جمعيتهم بتاريخ 24 / 2 / 2008 ، يقدمها الأستاذ حسن عبد الوهاب الذي قدم جهدا مميزا وملحوظا في استعراض وتحليل نماذج من الشعر السوداني ، وسياق تطوره والمراحل التي مر بها ، لم يتردد الأستاذ حسن عبد الوهاب بحسم موضوع الهوية السودانية والتي تشكل هاجسا و محورا ذو إشكالات معقدة ومركبة بين العروبة والأفرقانية ، حيث حسم الموضوع لصالح الثقافة العربية كعامل له تأثيره على مراحل الحياة والثقافة في تاريخ السودان قبل فجر الإسلام ، حيث استدل بذلك بسرد الكثير من السمات والقيم العربية التي تمثلها السوداني ومنها الكرم والشجاعة والإيثار ، كما انه بدا التأثير واضحا على تمثل الكثير من الشعر الجاهلي كنموذج احتذاه الشعراء مما يمكن اعتباره المرحلة الكلاسيكية أو التقليدية في الشعر السوداني ومنها أن يبدأ الشاعر قصيدته بالغزل ، كما كان الجاهلي يقف على الأطلال ويتشبب بصاحبته وهكذا ساد نمط الشعر المقفى الذي سار على النمط الجاهلي ، الذي مثله الشاعر الفحل محمد سعيد العباسي ، وقد عبر الشعر السوداني بالفترة التي أعقبت الاستقلال عن التحامه بالعروبة وقضاياها والتعامل معها ، ومنها التفاعل مع الأحداث التي ألمت بالمنطقة فها هو محمد سعيد العباسي ينفجر غضبا على المستعمر الفرنسي الذي قصف دمشق بالأربعينيات بقصيدته المشهورة ؟
صبرا دمشق فكل طرف باكي لما استبيح مع الظلام حماك
جرح العروبة جرح سائل بكت العروبة كلها لبكا كي
وقرأت في الخرطوم آيات الآسي وسمعت في بيروت أنة شاكي
وفي فترة ما بعد الاستقلال نمى في السودان أحساس أعمق بالانتماء الأفريقي كركن أساسي مكون في الحياة السودانية وطغى على السطح تيار انبرى له مجموعة من الشباب كونوا ما يسمى بمدرسة الغابة والصحراء ، عبر عن هذا الأنتماء الأفريقاني كعامل لاغني عنه في حياة السودان شعراء ممتازون منهم : النور عثمان ا بكر ، محمد المكي إبراهيم ، محمد عبد الحي ، وفضيلي جماع
ميزة هذه الفترة بانفعال شعراء اليسار والشيوعيون على وجه الخصوص بالتعبير الشعري عن الثورات التي حصلت في العالم ، كفيتنام ، وحركة عدم الانحياز حيث كان السودان نفسه جزءً منها ، وهنا أيضا ميز السودان بخاصية ذات نكهة وطعم خاص .
مثل ما تكونت الأحزاب في البلدان الأخرى بأطياف سياسية مختلفة كذلك كان الحال في السودان لكن تأثير الحزب الشيوعي السوداني كان مبكرا قياسا لبعض الدول العربية ، كما كان لجماعة الأخوان المسلمين تأثيرا كبيرا على الحياة السياسية في السودان ، بالإضافة للأحزاب القومية التي مثلت ولاءات طائفية
لقد تميزت العلاقات السودانية بالتسامح والود ،السودانيون يتحدثون عن هذا التعايش والتعاون الذي كان يسود خلال النضال ومطاردة الأمن والسلطة للمناضلين في مواراتهم عن أعين أجهزة الأمن ، ويرددون أن أخلاق القمع جاءتهم من الخارج ويتهمون كل الديكتاتوريات العربية برفد السودان ونظامه بأخلاق الطغمة والاستبداد ، من الحوادث ذات المغزى المعبر ، أن بعد الاستقلال زار وفد من الحزب الشيوعي السوفيتي ، الحزب الشيوعي السوداني
يومها سأل السيد عبد الرحمن المهدي عبد الخالق محجوب سكرتير الحزب الشيوعي
ــ ود يا محجوب انتم فقراء وضيوفكم عاوزين تضيفوهم أزاي
فقال له ـــ سنقدم لهم شاي وقهوة .
قال ــ دول يامحجوب تجيبهم عندي عشان نقوم بالجواب .

وهكذا ذبحت الذبائح واحتفل بوفد الشيوعيين بكرم في بيت رجل الدين والزعيم السياسي عبد الرحمن المهدي الذي هو ابن المهدي وزعيم طائفة الأنصار المهدية .

هذا هو السودان حالة من الحب والجمال وتما هي بالثقافة العربية حالة من الصوفية بالتعامل مع الإنسان وقد لعبت الصوفية دورا كبيرا بالتأثير على الثقافة السودانية والشعر السوداني ولو أمعنا النظر في هذه الأبيات من قصيدة العودة إلى سنار التي تعكس رأيا في الهوية السودانية كما يراها رواد مدرسة الغابة والصحراء .
العودة إلى سنار :
بدوي أنت
لا
من بلاد الزنج
لا
أنا منكم ، تائه
يغني بلسان
ويصلي بلسان
هذا هو السوداني الذي ينشد الحياة ، حديقة بها كل شيء قابل للتفتح والازدهار ، من القصائد الغزلية التي يرددها السودانيون قصيدة الشاعر الكبير صلاح أحمد إبراهيم
يا مارية
يا مارية ليت لي
أزميل ,, فديافس ,,
وروحا عبقرية
من المؤسف أنني بهذه الندوة بالقدر الذي كنت مفتونا ومحلقا مع حسن عبد الوهاب القدير واللماح وصاحب الدعابة المتزنة بسكبه وصياغته للكلمات والشعر السوداني الجميل ، فقد ضيعت بذات القدر فرصة رصد الشعر المتنوع الذي الذي استدل به والذي كان يعبق ويستنهض حس الجمهور أضف إلى ذلك الألق الذي سبغه الدكتور حامد فضل الله على الندوة وإدارتها
جميل كان هذا اليوم السوداني لقد كان يوما للشعر والدفء ، وجميل هذا النشاط الذي بدء يتفتح في برلين ، حيث شكل السودانيون دفئه الذي ذوب ذلك الصقيع .
محمد زكريا السقال
كاتب سوري مقيم في برلين
avatar
نبض الحياة


تابعنا تابعنا : https://www.facebook.com/pages/%D9%85%D9%87%D9%86%D8%AF%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A8%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A/151006381598853
أحترام قوانين  المنتدى أحترام قوانين المنتدى : المدير العام
الهوايــــــــــات : أتطلع بكل ماهو جديد
بشتغل في : في مجال الهندسة الميكانيكية
أعيش في : الســـــــــــــــــــــــودان - بورتســـــــــــــــــودان
العمل/الترفيه : مهندس
الابراج : السرطان
الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 294
نقاط : 65373
تاريخ التسجيل : 26/08/2010
الموقع : مهندسين الدبلوم التقني
العمر : 31

بطاقة الشخصية
رمي النرد :
5/5  (5/5)

http://www.abm7.yoo7.com 0914614568

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى